المؤسسات بحث
مؤسسة دار بلارج لرعاية الثقافة والتراث بالمغرب
شحذ وتشجيع الثقافة الحية ورعايتها في
المزيد>>
أخبار بحث
  • فلسطين: الاحتلال الإسرائيلي يحول دون مشاركة اسكندريلا المصرية في مهرجان فلسطين الدولي ألغت إدارة مهرجان فلسطين الدولي ٢٠١٦... قراءة>>
  • مصر: احتجاز الشاعر عمر حاذق ومنعه من السفر ومنع دخول الكاتبة التونسية آمال قرامي إلى مصر قام أمن المطار في مصر باحتجاز الشاعر... قراءة>>
  • لبنان: عريضة تدعو لإلغاء حظر تجوّل اللاجئين السوريين خلال مهرجان بعلبك الدولي 2016 دعى مجموعة من الناشطين الحقوقيين... قراءة>>
  • ليبيا: أول موقع إلكتروني حكومي باللغة الأمازيغية في ليبيا للمرة الأولى في تاريخ ليبيا، أطلق المجلس... قراءة>>
  • مصر: جلسات إقالة وزير الثقافة تبدأ مطلع آب/ أغسطس حددت محكمة القضاء الإداري في مصر يوم 2 آب/... قراءة>>
الأعضاء بحث
يوسف اليعوتي
أستاذ التربية الموسيقية, تنوع للتنمية الثقافية
Youssef El Yaouti is a Music Teacher and a Human rights activist passionate by cultural rights.In 2002, he joined the Scout’s movement and became
المزيد>>


عن البرنامج
لبنان فلسطين سوريا الأردن العراق الكويت الجزائر البحرين جيبوتي مصر اريتيريا جزر القمر ليبيا موريتانيا المغرب عُمان قطر السعودية الصومال السودان تونس الإمارات العربية المتحدة اليمن
نبذة عن الموقع الالكتروني

"السياسات الثقافية في المنطقة العربية" عبارة عن منصة مفتوحة للأفراد والمنظمات التي تعمل بشكل مباشر أو غير مباشر باتجاه تغيير السياسات الثقافية، سواء في بلدانهم أو في المنطقة ككل.
نحن ندعو جميع الفنانين، والمدرين الثقافيين، والباحثين، والأكاديميين، والنشطاء الثقافيين، والطلبة الشباب، وكذلك المنظمات، والمجموعات، والنقابات، والاتحادات، إلى تحميل ملفاتهم على الموقع الالكتروني لتحقيق التواصل الفاعل مع الآخرين من العاملين في نفس المجال.
منذ عام 2009، تطور العمل على السياسات الثقافية بشكل تدريجي ليصبح واحداً من الاهتمامات الرئيسية في المنطقة، عبر برنامج "المورد الثقافي": "السياسات الثقافية في المنطقة العربية" بشكل رئيسي، ابتداء بخطّ السياسات الثقافية في ثمانية بلدان عربية، وتطويرها عبر المؤتمرات، والمحاورات، والأبحاث، وحملات الدعم، ومجموعات العمل الوطني، وغيرها العديد من الأشكال والاستراتيجيات، نحو تغيير إيجابي على مستوى حكومي وكذلك في القطاع المستقل.
ومنذ 2011، ومع بدء الثورات في المنطقة، برزت الحاجة القصوى إلى الخبرات والمعارف المكتسبة لإحداث إصلاح ثقافي.

 



أضف بريدك هنا لتصلك نشرتنا البريدية.